نشر موقع “سبق”، مقطعين يظهر خلالهما التويجري وهو على متن أحد القوارب الصغيرة في الطريق إلى قرية كانتيبلاندوغو.
وقتل التويجري على يد أحد المسلحين أثناء عودته من درس دعوي ألقاه هو وزميله الشيخ أحمد المنصور، برصاصتين في الصدر.

وأوضحت مصادر أمنية أن التحقيقات الأولية أفادت بأن التويجري ألقى خطبة لم تنال رضا مجموعة من السكان المحليين، لينصبوا له كمينا.