ان احتمال وقوع الأخطار في أي منشأة امر وارد الا ان نسبة هذا الاحتمال تزيد كلما قل الحس الأمني سواء كان ذلك للعاملين او لرجال الأمن الصناعي القائمين على الحد من وقوع الحوادث و الأخطار بالمنشأة وكلما زاد ارتفاع الحس الأمني لديهم كلما قل وقوع الحوادث ومن ذلك تتضح لنا الحاجة الملحة لوجود الحس الأمني سواء لدى العاملين او رجال الأمن الصناعي خاصة اذا كان مقترنا مع ارتفاع الوعي الأمني لديهم .
ويعني الحس لغويا ( حس يحس حسا ) و حس الشيء يعني ادركه بإحدى حواسه ولقد وردت صورة من صور الإحساس في القرآن الكريم في قوله تعالى (فلما أحس عيسى منهم الكفر قال من انصاري الى الله).
اما معنى الحس الأمني هو ذلك الإحساس او الشعور الداخلي في الفرد و الذي يعتمد على عوامل او مشاهد معينة تؤدي الى توقع حدوث مخاطر بالمنشأة و بالتالي يتم العمل على منعها او ضبط مرتكبيها واتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها.

دعائم الحس الأمني:
يعتمد الحس الأمني على دعامتين يجب توفرهما معا وهما :-
• دعائم حسية وهي ذات طبيعة وجدانية تعتمد على الشعور و الإحساس الداخلي لرجل الأمن نحو أمر ما يعتقد في حدوثه او امكانية حدوثه مما يجعله يزيد من درجة الانتباه نتيجة احساسه بدرجة خطورة ما يحــــس به و الذي يؤدي اذا صدق احساسه الى الحد من هذه الخطورة او منعها ان امكن ومن امثلة الدعائم الحسية (عدم الارتياح و القلق الداخلي و الشـــك و التخيل).
• دعائم عقلانية وهي ذات طبيعة موضوعية تعتمد على الفكر و الاستنباط بمعنى أنها هي تلك العناصر المبنية على مسببات حقيقية و مظاهر مادية تساهم في اكتمال الشق الأول من دعائم الحس الأمني ومن امثلة ذلك(الملاحظة و المراقبة و الربط الذهني و التحليل ).